www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| ا لرئيــس الروســى | الوزارات والادارات | الاتحاد السوفيتى | روسيـا و الفضـــاء | الهجـــرة والاقامــــة | السفــارات الروســية | الاستشارت القضـائية | مجلس الدومـــــا |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | الموسيقــى والألحــان | اعلاميـات عربيــة | قصـص وروايــات | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

وســائل الإعــلام

قبل 8 سنوات من الآن ظهرت قناة "الثقافة" في التلفزيون الروسي

بقلم معلقة وكالة نوفوستي اولغا سوبوليفسكايا

ظهرت قناة "الثقافة" في التلفزيون الروسي قبل 8 سنوات بمرسوم صادر عن رئيس البلاد. وتعتبر هذه القناة فريدة من نوعها من خلال تنوع البرامج التي تبثها

وغالبا ما يتذمر المثقفون وغيرهم من عدم وجود قناة تلفزيونية جذابة ومفيدة بين القنوات الفضائية الكثيرة التي تهدف إلى لفت انتباه المشاهدين من خلال تقديم برامج غير جادة. وذكر رئيس تحرير مجلة "فن السينما" الروسية دانيل دوندوري بهذا الشأن: "يتحمل التلفزيون مسؤولية على ما وصلت إليه عقول الناس حاليا في الوقت الذي يتهرب فيه المسؤولون في القنوات التلفزيونية عن المهمات ذات الأهمية الاجتماعية مكتفين بالقول أن مهمتهم تتركز على إمتاع الناس لا أكثر ويذكرنا التلفزيون بمطاعم "ماكدونالدز" بأكلاتها الاصطناعية غير اللذيذة والمضرة بالصحة. أما المطبخ الحقيقي الذي يقدم أكلات شهية ولذيذة فيتمثل في قناة الثقافة

وتعتبر مرتبة هذه القناة في قائمة تصنيف القنوات التلفزيونية الروسية متواضعة نسبيا بحيث لا تتجاوز نسبة من يتابعون برامجها 5 بالمائة على الرغم من أن بثها يصل إلى جميع مناطق روسيا. ومع ذلك لا يهدف القائمون عليها إلى التوسع خلافا للقنوات التلفزيونية الأخرى كما ذكر مقدم برنامج الأخبار فلاديسلاف فلياركوفسكي. ومن الجدير بالذكر أن القنوات التلفزيونية الثقافية الأجنبية تتميز بهذه النسبة المتواضعة من المشاهدين أيضا حيث تصل نسبة من يتابع قناة "ارتي"  الثقافية الفرنسية الألمانية 2-3 بالمائة. وهؤلاء الناس هم من يتابعون البرامج الثقافية والتعليمية الجادة ولا يبحثون عن المتعة الزائفة التي تقدمها المسلسلات والعروض التافهة

لقد وصف مدير متحف الارميتاج العريق في سانت بطرسبورغ ميخائيل بيوتروفسكي قناة "الثقافة" بأنها أعجوبة نادرة، ودليل على أن التلفزيون فن أيضا وليس وسيلة للإثارة والدعاية. أما مدير مسرح "مارينسكي" فاليري غيرغييف فقد قال: "لقد أصبحت قناة الثقافة جزءا من حياتنا. والأهم من ذلك هو أن الكثيرين في روسيا في القرن الحادي والعشرين مازالوا يؤمنون بالكنز الوطني للفنون

إن توقع أن يقوم التلفزيون بمهمة التنوير أمر مبالغ فيه لأنه يركز على الإعلام والإثارة لا أكثر. كما أن حرية الكلمة التي يحاول الغرب نفيها في روسيا لاعتبارات افتراضية تتحدد فقط بدواع تجارية. والتلفزيون يعرض ويتحدث عن كل شيء، بما في ذلك مشاهد العنف الدموية والإباحية والفضائح السياسية. وعندما يرى القائمون على أية قناة تلفزيونية أن برنامجا ما فقد شعبيته فإنهم يلغونه من البث وكأنه لم يكن في يوم من الأيام متناسين أن حرية الكلمة أمر جاد كأية حرية أخرى كما ذكر مقدم البرامج التلفزيونية المعروف فلاديمير بوزنير

ويقول رئيس تحرير مجلة "فن السينما" دانيل دوندوري أيضا: "إن ضعف القناة الأولى في التلفزيون الروسي يعود إلى أن المسؤولين فيها يسمحون لأنفسهم بكسب المال من أي شيء". ولهذا فإن الوقت أصبح مناسبا جدا للحديث حول مسؤولية العاملين في القنوات التلفزيونية على البرامج التي يقومون بتقديمها للمشاهدين والتي تشجع على الانفلات والتحرر من جميع القيم التي يعتز بها المجتمع بدلا من أن تحمل حرية كلمة حقيقية. وتكمن المشكلة في هذا الأمر بالذات وليس في منع أحد ما من الحديث عن هذا الموضوع أو ذاك

إن تجاهل القيم والنهلستية اللذين وصلت عدواهما إلى جميع القنوات التلفزيونية قد حصرتا الطبقة المثقفة المفكرة في غيتو تقريبا. أما قناة "الثقافة" فهي القناة الوحيدة التي تقوم بعرض روائع الأفلام التي أبدعها المخرجون العظام، والتي تتحدث عن حقائق التاريخ بمهنية، وتقدم أفضل عروض الأوبرا والمسرحيات لأشهر فرق ومسارح العالم. كما تنتقل كاميرات قناة "الثقافة" في متحف الأرميتاج، والمتحف الروسي، ومتحف بوشكين للفنون الجميلة لتقدم للمشاهدين معلومات مفيدة

وبادر إلى تأسيس هذه القناة عازف الشيللو الشهير مستيسلاف روستروبوفيتش، والباحث في آداب اللغة دميتري ليخاتشوف، والكاتب دانيل غرانين. ويقدم برامج القناة العديد من الأشخاص المعروفين في روسيا والخارج كالموسيقي يوري باشميت، والكاتب فيكتور يروفييف (البرنامج الأدبي "أسفار دينية")، ومديرة متحف موسكو للفنون الجميلة ايرينا انتونوفا - برنامج البعد الخامس

كما تتميز القناة بعرض البرامج الموسيقية التي تتحدث عن روائع الرومانس الروسي وموسيقى الجاز والبوب، ونقل حفلات معاهد الموسيقى العالية، وعروض نجوم الأوبرا، وتحقيقات عن المعارض الفنية، ولقاءات مع فنانين كبار

ومن جانب آخر أكد العالم الفيزيائي الروسي الحاصل على جائزة نوبل جوريس الفيروف أن قناة الثقافة تعزز اهتمام المجتمع الروسي  بالعلوم الحقيقية حيث تتحدث بعض البرامج عن الاختراعات العلمية وتاريخها وآفاقها. كما تعتبر قناة "الثقافة" القناة التلفزيونية الوحيدة التي لا تعرض الإعلانات والدعاية ولهذا يعرب الكثير من المشاهدين عن امتنانهم لها

وتجدر الإشارة إلى أن قناة "الثقافة" التي تعتبر الوجهة الوحيدة للمثقفين بدأت تعاني من تسلل عناصر الثقافة العدوانية من خلال بعض البرامج التحاورية الغريبة التي تطلق عليها تسمية توك شو

ومن غير المعروف إلى متى ستبقى هذه القناة التي لا تلاقي منافسة من أية قناة أخرى الوحيدة من نوعها في روسيا

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

إنطلاق قناة روسيا اليوم الفضائية الروسية الناطقة بالعربية أول مهرجان للسينما الرقمية " البعد الرابع" سيقام في موسكو المواطنون الروس يثقون بالتلفزيون المركزي أكثر من القنوات الأخرى الصناعة السينمائية الروسية: إقبال الجمهور على الصالات السينمائية يزداد قبل 8 سنوات من الآن ظهرت قناة "الثقافة" في التلفزيون الروسي أرشيــف المقــــــــالات

                                                                                                                                                الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة