www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | الموسيقــى والألحــان | اعلاميـات عربيــة | قصـص وروايــات | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

الاستثمــار والتجــارة

الدولار واليورو يتنافسان على جيوب الروس

الخبراء الاقتصاديون يتوقعون انتعاشاً في الاقتصاد الأوروبي يجعل التعامل مع اليورو أكثر ضماناً وكسباً
بدأ في روسيا الاتحادية التداول بالعملة الاوروبية الجديدة (يورو) الأمر الذي تعيره موسكو أهمية خاصة حيث عبر المسؤولون في الحكومة الروسية والبنك المركزي والبرلمان عن ترحيبهم باعتماد العملة الجديدة مؤكدين على ان دور (اليورو) في الانشطة الاقتصادية الروسية سوف يتنامى بشكل دائم ذاك ان رجال الاعمال والبيزنس عموماً سيقومون باعتماد اليورو ابان عقد الصفقات المختلفة، كما يمكن للمواطنين العاديين ان يستخدموا العملة الجديدة في حساباتهم الادخارية والجارية في البنوك والمصارف إلى جانب الدولار والعملات الاخرى مما يوسع من تسهيلات التعامل بالعملات المختلفة، حيث اكدت تاتيانا بارامونوفا نائبة رئيس البنك المركزي الروسي انه لن يطرأ أي تغيير على السياسة النقدية والاقراضية بسبب استخدام اليورو في الانشطة والفعاليات الاقتصادية والمالية معلنة في غضون ذلك ان البنك المركزي قد قرر اعتماد تحويل جزء من احتياطه من الذهب والعملات الأجنبية إلى اليورو. كما أعلن وزيرالمالية الروسية ألكسي كودرين ان حصة اليورو في حجم احتياطي الذهب والعملات الاجنبية في روسيا سيقارب 20% وكان كودرين قد اوضح في مؤتمر خاص حول دور اليورو في الاندماج الاوروبي وتأثيره على العلاقات مع روسيا ان اليورو سيلعب دوراً كبيراً في مجال التزامات روسيا بالديون الخارجية حيث تبلغ حصة اليورو من هذه الديون 35% وهي نسبة لا يستهان بها. ويرى معظم المحللين ان الشخصيات الرسمية والاقتصادية الروسية لعبت دوراً ايجابياً في الدعاية للتعامل باليورو داخل روسيا لاعتقادهم بان المواطنين الذين تعودوا على الدولار سيحجمون ضمن دوافع سيكولوجية عن التعامل باليورو مما يحتاج إلى كسر هذا الوهم دون ان يكون الحديث لصالح التعامل باليورو مؤشراً لاهمال الدولار ناهيك عن تنامي التصورات الايجابية بتشجيع التعامل باليورو ضمن مؤشرات السوق العالمية التي توحي بتراجع الاقتصاد الأمريكي بعد احداث سبتمبر
وقد أشار وزير المالية الاسبق الاقتصادي الشهير الكسندر شوخين إلى ان التبادل التجاري مع الاتحاد الاوروبي يمكن ان يؤدي إلى تزايد تدفق اليورو إلى روسيا مضيفاً ان توقعات النمو الاقتصادي في اوروبا في السنة القادمة يسمح بالاعتقاد بامكانية زيادة الحسابات بين روسيا والاتحاد الاوروبي وفي مثل هذه الحالة سيكون لليورو أهمية ايجابية متزايدة في العمليات الحسابية المتبادلة، كما يرى شوخين أن ذلك يستدعي توقيع اتفاقية طويلة الأجل مع الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي لاعتماد اليورو حتى بالنسبة لتوريدات مصادر الطاقة الروسية إلى اوروبا. يجيء كل ذلك على خلفية استمرار ارتفاع سعر الدولار بالنسبة للروبل مما يوحي بان البنك المركزي بدأ يتلكأ في نشاطاته لدعم العملة الوطنية بشكل مفتعل تاركاً للدولار امكانية الصعود ولو نسبياً نحو قيمته الواقعية. من هنا يرى بعض المعلقين ان اليورو والدولار سيتعاونان بقدر ما يتنافسان في السوق الروسية وخاصة في محاولة استمالة المواطنين الروس واحتلال جيوبهم التي لا تتسع للكميات اللازمة من العملة الوطنية نتيجة مفارقة القيمة في الاسواق المالية وفي القدرة الشرائية المباشرة فالمواطن يستطيع ان يحمل في محفظة نقوده أو حتى في جيب قميصه مبلغاً يصل إلى بضعة آلاف من الدولارات أو اليورو لكنه يحتاج لحمل ما يعادلها من العملة الوطنية إلى حقيبة للسفر


أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

روسيا من الممكن أن تكون بين أكبر ثلاثة بلدان من حيث حجم الإصدار الأولي للأسهم سوق روسيا للأسهم تحقق نموا قياسيا ســـوق روسيـــا للأسهم الدولار واليورو يتنافسان على جيوب الروس أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة