www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | الموسيقــى والألحــان | اعلاميـات عربيــة | قصـص وروايــات | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

الاستثمــار والتجــارة

صفحات جديدة في ملف العلاقات الاقتصادية بين روسيا وبلدان شبه الجزيرة العربية

تشهد الأشهر الأخيرة تطورات هامة في تاريخ العلاقات التي تقيمها روسيا فى مجال سوق العمل مع بلدان شبه الجزيرة العربية
ففي أيار/ مايو الماضي زار الجمهورية اليمنية العربية وفد لجمعية الصداقة الروسية – اليمنية. وأكسب الجانب اليمني الوفد الروسي صفة وفد رسمي مما سمح له بالمشاركة في برنامج المباحثات مع كل وزراء الكتلة الاقتصادية في الحكومة اليمنية وقيادة الغرفة التجارية – الصناعية وإدارة المنطقة الاقتصادية الحرة في مدينة عدن وكبار التجار والصناعيين اليمنيين. وفي كل اللقاءات ترددت طلبات ملحة بتفعيل التعاون الاقتصادي بين البلدين ووعود بمنح رجال الأعمال الروس شتى أنواع التسهيلات في اليمن. ويبين تحليل أوضاع السوق اليمنية أن الحاجز الرئيسي الذي يعترض دخول رؤوس الأموال والسلع والخدمات الروسية إلى هذه السوق يتمثل في غياب الدعم المالي من جانب الدولة والمؤسسات المالية الخاصة الروسية. بيد أن تطوير الاتصالات مع القطاع الخاص اليمني وتنظيم التبادل المتواصل بالمعلومات وجذب المستثمرين الأجانب – إن كل هذا من شأنه أن يتيح للرأسمال الروسي منذ الآن الاستفادة من الوضع السياسي الملائم من أجل ترسيخ قدميه في اليمن
هذا وقام أندريه أوخوتكين رئيس اللجنة الخاصة بتنمية التعاون مع المملكة العربية السعودية لدى الغرفة التجارية - الصناعية الروسية بزيارة عمل للمملكة. وأظهرت الاتصالات المكثفة مع أوساط الأعمال السعودية اهتمام الأخيرة المتعاظم بتنشيط العلاقات مع روسيا. بل ويمكن الحديث عن نهوض ميل إلى روسيا والرغبة في التعاون معها في مجال التكنولوجيات المتقدمة مع العلم بأن المبادرة الخاصة تسبق هنا النشاط الروتيني الذي تزاوله تلك جهات البيروقراطية مثل الغرفة التجارية – الصناعية والوزارات الحكومية. ويعبر الجانب السعودي هو أيضا عن تأييده لفكرة التعامل مع الشركات الروسية في تنفيذ المشاريع في دول ثالثة. وبات واضحا للعيان أن مناخا ملائما غير مسبوق ينشأ حاليا في المملكة العربية السعودية يوفر إمكانية تعزيز التعاون الروسي – العربي سواء على النطاق الثنائي أو المتعدد الأطراف


أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

انخفاض حجم البطالة في روسيا بشكل ملحوظ عن نظيره فى دول الاتحاد الأوربى وأمريكا الطاقة البشرية ميزة روسيا الرئيسية في مجال المنافسة وزير التنمية الاقتصادية والتجارة الروسي لا يخشى من هجرة رؤوس الأموال صفحات جديدة في ملف العلاقات الاقتصادية بين روسيا وبلدان شبه الجزيرة العربية أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة