www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| العطــــل والأجـــــــازات | خـــــــدمة الـموبايل | الجاليــــة العربيــــــــــة | السفر من روسيـــــــا الى دول أخـــــرى |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | الموسيقــى والألحــان | اعلاميـات عربيــة | قصـص وروايــات | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

الاستثمــار والتجــارة

روسيا تسجل رقما قياسيا في جذب الاستثمارات

موسكو، 5 مارس (آذار). كتبت يانا يوروفا، المعلقة السياسية في وكالة نوفوستي
أعلنت هيئة الإحصاء في روسيا ان البلاد جذبت من الاستثمارات الأجنبية ما قيمته أربعين مليارا و509 ملايين دولار
في عام 2004 بزيادة نسبتها 4ر36% عن عام 2003، 9 مليارات و420 مليونا منها استثمارات مباشرة
بزيادة نسبتها 9ر38% عن عام 2003
بصفة الإجمال بلغ مجموع رؤوس الأموال الأجنبية المستثمرة في روسيا 82 مليار دولار في نهاية عام 2004 بزيادة
نسبتها 8ر43% عن بداية عام 2004
ويأخذ ليبراليون على موظفي الحكومة انهم يفرضون قيودا تنظيمية على المشاريع الاقتصادية الأمر الذي يؤدي إلى تدهور المناخ الاستثماري في روسيا. والدليل على ذلك، حسب زعمهم، انسحاب 8ر7 مليار دولار من رؤوس الأموال
من روسيا في عام 2004
ولكن الواقع ان تشديد أصول اللعبة في السوق الروسية لم يردع المستثمرين الأجانب. صحيح ان بعض رجال الأعمال الروس وخاصة من طاب لهم ان يتهربوا من دفع الضرائب عن طريق "ترشيد الضرائب"، انسحبوا من السوق ليلتقطوا الأنفاس الأمر الذي أثر على السوق المحلية، ولكن المستثمرين الأجانب الذين اعتادوا التقيد بأصول اللعبة، لم يجدوا في قرارات الحكومة الروسية افتئاتا يذكر على الديمقراطية. وأكدت ذلك محكمة هيوستون حين رفضت النظر في دعوى قدمتها شركة "يوكوس" معتبرة هذا شأنا داخليا يخص روسيا. ويدل على ذلك أيضا ارتفاع حجم رؤوس الأموال الأجنبية المستثمرة في روسيا
وليس مهما بالنسبة للمستثمرين ان تزدهر الديمقراطية في البلاد، المهم ان يحققوا الربح. وأفضل لهم ان يكون هرم مؤسسات السلطة في البلاد متينا لأن ذلك يضمن لهم رؤية الجهة التي يتباحثون معها بشأن استثمار أموالهم. وتتوافر في روسيا كل الظروف المناسبة لجني الربح في سوق الأسهم خاصة وان الشركات الروسية تطرح أسهمها للبيع في السوق بأسعار منخفضة
وجملة القول ان المناخ الاستثماري في روسيا يرضي المستثمرين الأجانب، علاوة على ان الاقتصاد الروسي
نما بنسبة 30% خلال الفترة من 1999 إلى 2003 وحدها. وتعتبر أسعار الضرائب في روسيا مقبولة. وتكون جميع البنوك الكبرى الغربية ممثلة في روسيا. وتشهد سوق الاتصالات في روسيا نموا سريعا .. وما إلى ذلك
أما بالنسبة للمشاكل التي تواجه المستثمرين في هذا البلد أو ذاك فإن تذليلها في روسيا أمر ممكن. ويذكر على سبيل المثال ان رجل الأعمال الإيطالي فيتوريو ميرلوني أراد إنشاء مصنع لإنتاج الغسالات في محافظة ريف موسكو في نهاية التسعينات من القرن الماضي. واعتبر كثيرون ان هذا الرجل قضى على نفسه بأن يواجه خسائر فادحة. إلا ان فيتوريو ميرلوني أقدم على خطوة مدروسة وتوصل أولا إلى اتفاق مع رئيس المدينة التي نوى إنشاء المصنع فيها، ثم حظي بتأييد الرئيس الروسي بوريس يلتسين حين زار الأخير إيطاليا. ولكنه عدل عن قراره في اللحظة الأخيرة واتجه إلى إقامة مصنعين في مدينة روسية أخرى هي ليبيتسك. وتبلغ حصة شركة فيتوريو ميرلوني في سوق روسيا للأجهزة المنزلية حوالي 36% الآن
ويوجد في موسكو وحدها حوالي 5 آلاف مكتب لمختلف الشركات الأجنبية. ويؤسس موفدو الشركات الأجنبية منظمات من شأنها ان تحمي مصالح شركاتهم كالغرفة التجارية الأمريكية أو رابطة البيزنس الأوروبي. وتتعامل هذه المنظمات مع الهيئات الحكومية الروسية مساعدة رجال الأعمال الأجانب على التكيف مع المناخ الاستثماري الروسي ويقول مدير عام رابطة البيزنس الأوروبي اندرياس رومانوس إنهم على اتصال دائم مع مصلحة الجمارك ومصلحة الهجرة والجوازات وإذا طرأت مشكلة ما يستطيعون حلها في الحال. وتنظم الرابطة الندوات وتدعو إليها الموظفين الروس والأوروبيين ورجال الأعمال. ويتبادل هؤلاء الآراء. ويضيف مدير عام الرابطة ان السلطات الروسية تصغي إلى صوت رجال الأعمال الأجانب
ويعرف المستثمرون الأجانب، إذن، كيف يحققون النجاح في روسيا. ولديهم ما ينصحون به زملاءهم الذين ينوون استثمار أموالهم في روسيا
وبالتالي فلا بد من تدفق مزيد من رؤوس الأموال على روسيا إذا تحسن المناخ الاستثماري فيها أكثر وبصورة ملحوظ

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

إنشــاء الشركات فى روسيا روسيا تسجل رقما قياسيا في جذب الاستثمارات أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة