www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| العطــــل والأجـــــــازات | خـــــــدمة الـموبايل | الجاليــــة العربيــــــــــة | السفر من روسيـــــــا الى دول أخـــــرى |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | الموسيقــى والألحــان | اعلاميـات عربيــة | قصـص وروايــات | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

الاستثمــار والتجــارة

الشركات الروسية تنوي العمل في سورية

يجب ان تعد روسيا وسورية قبل نهاية إبريل اتفاقية حول استخدام الديون الروسية على سورية
واتفق الجانبان أثناء زيارة الرئيس بشار الأسد لموسكو على ان يتم  سداد 5ر1 مليار دولار من الجزء المتبقي من ديون سورية لروسيا بعد تخفيضها خلال عشر سنوات بينما تضع الحكومة السورية ما قيمته ملياران و118 مليون دولار في حساب الحكومة الروسية لدى المصرف المركزي السوري بالليرة السورية لتمويل مشاريع استثمارية تنفذها الشركات الروسية في سورية. وينتظر رجال الأعمال الروس لحين تحديد المشاريع التي سيتم تمويلها من الديون المودعة بالمصرف المركزي السوري
ويرى رئيس قسم التعاون مع بلدان الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا في شركة "نفط غاز اكسبورت" فلاديمير فوميتشوف ان ذلك سيساعد على تقليل المخاطرة للاستثمار ويعطي حافزا إضافيا للشركات الروسية لتنفيذ مشاريع واسعة وطويلة الأجل في سورية
وأشاروا في شركة "سيوز نفط غاز" إلى ان حل مشكلة الديون خطوة نحو استثمار الأموال الروسية المودعة لدى الشريك السوري
وتم تأكيد النتائج الإيجابية لزيارة الرئيس الأسد لموسكو خلال اجتماع اللجنة الوزارية السورية الروسية بدمشق في بداية إبريل
وقالت مصادر مطلعة في وزارة التنمية الاقتصادية والتجارة الروسية ان الجانبين أوليا اجتماع اللجنة اهتماما بالغا يرجع في جانب كبير منه إلى الفرص التي يتيحها حل مشكلة الديون. واعتبرت المصادر ان حجم التبادل التجاري بين روسيا وسورية يمكن ان يبلغ مليار دولار إذا تم تنفيذ كل ما اتفق عليه الجانبان خلال اجتماع اللجنة
وأزيلت مشكلة أخرى كانت تعرقل عودة الشركات الروسية إلى سورية هي ان الحكومة السورية كانت تخصص اعتمادات ليست كبيرة لمشاريع باهظة التكاليف. وكانت الاعتمادات تقل حسب قول فوميتشوف عما يخصص لمشاريع مماثلة في البلدان الأخرى بـ20 – 30 في المائة في المتوسط. والآن تغير الوضع في رأي فوميتشوف
ويتفقون في شركة "تيخنوبروم اكسبورت" أيضا مع هذا الرأي. ويقول المسؤول في الشركة بوريس فيشنيفسكي "ان الحديث يدور على أساس جدي الآن". أما في ما يخص الاستثمار فإن فرص الاستثمار تتعلق، في رأي فيشنيفسكي، بالقطاعات. ولا يتخيل فيشنيفسكي، مثلا، ان تستثمر الشركات الخاصة أموالها في مجال الكهرباء لأن جميع محطات توليد الكهرباء في سورية تنتمي إلى القطاع العام
ويختلف الأمر بالنسبة لقطاع النفط والغاز حيث يمكن ان تستثمر الشركات الروسية ما يصل إلى 100 مليون دولار في المستقبل المنظور كما أشاروا إلى ذلك في شركة "سيوز نفط غاز

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

مؤسسة جيوماش الصناعية الروسية المتخصصة فى إنتاج ماكينات وتكنولجيا الحفر شركة روسية تفوز بعقد إنشاء جزء من خط الغاز العربي السلطات العراقية تطلب من الخبراء الروس في الطاقة العودة الى العراق شركة روسية تساعد العراق الشركات الروسية تنوي العمل في سورية أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة