www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| العطــــل والأجـــــــازات | خـــــــدمة الـموبايل | الجاليــــة العربيــــــــــة | السفر من روسيـــــــا الى دول أخـــــرى |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | الموسيقــى والألحــان | اعلاميـات عربيــة | قصـص وروايــات | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

الاستثمــار والتجــارة

روسيا دولة رائدة في دعم تنمية بلدان العالم

بقلم دميتري كوسيريف، المعلق السياسي في وكالة نوفوستي

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمام الدورة الـ60 للجمعية العامة للأمم المتحدة أن روسيا ستدعم جميع المبادرات الهادفة إلى مواجهة الفقر والأمراض الوبائية والجوع والأمية، وسوف تزيد مساهمتها في حل هذه القضايا

وكانت الأمم المتحدة قد حددت في عام 2000 المهام المطروحة على الأسرة الدولية في الألفية الثالثة في حل مشاكل العالم الثالث

وبصفة عامة، يكثر الحديث في مقر الأمم المتحدة عن هموم العالم النامي. وينظر غالبية أعضاء المنظمة الدولية إلى مكافحة الإرهاب أو إصلاح مجلس الأمن الدولي من منظور ما إذا كان كل ذلك يساعد على إقامة علاقات متكافئة بين العالم المتقدم والعالم النامي  وما إذا كان كل ذلك يساعد البلدان الفقيرة على تحقيق التقدم في المجال الاقتصادي

وعبر الكثيرون من المشاركين في قمة الأمم المتحدة في الذكرى الـ60 لتأسيسها عن استيائهم لأنهم وجدوا المنظمة الدولية غير قادرة على تحقيق أهداف الألفية

لقد طالبت قمة الألفية في عام 2000 الدول المتقدمة بتخصيص 7ر0% من الناتج المحلي الإجمالي لمساعدة تنمية البلدان الفقيرة. ولم يتم التوصل إلى هذه النسبة لأن الدول المتقدمة اعتبرت ان هذا المبلغ كبير جدا (نحو 90 مليار دولار بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية). والآن يتحدثون في الأمم المتحدة
عن ضرورة الوصول إلى 35ر0% بدلا
0.7 بالمائة

ويبلغ إجمالي ديون البلدان النامية 2ر2 تريليون دولار في حين يقدر عدد سكان كوكبنا الأرض الأكثر فقرا بمليار شخص. ويرى الاقتصادي المعروف جيفري ساكس ضرورة ان تزداد مخصصات مساعدة التنمية بـ150 مليار دولار في السنة وإلا قد لا يتسنى سد الفجوة بين البلدان الغنية والبلدان الفقيرة أبدا

وتولي روسيا هذا الموضوع اهتماما كافيا وإن كان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يركز خلال لقاءاته الثنائية مع نظرائه في البلدان النامية على مسائل اقتصادية ثنائية كتجارة المنتجات الزراعية مع زيمبابوي أو تقديم قروض إلى كوبا لتمويل شراء مجموعة من طائرات إيل – 96

فما إسهام روسيا التي تعد جزءا من العالم المتقدم من جهة، وتعتبر بلدا وثيق الصلة بالبلدان النامية من جهة أخرى، ما إسهام روسيا في مساعدة البلدان النامية؟

هنا يجب القول أن روسيا تعمل على مساعدة العالم النامي أولا من خلال إسقاط ديون البلدان النامية. وتسير روسيا في مقدمة دول العالم التي تقبل على شطب ديون البلدان الفقيرة. وقد أعفت روسيا البلدان الأخرى من ديون تزيد قيمتها عن 10 مليارات دولار. ثانيا، تلعب روسيا دورا محوريا في الساحة السوفيتية سابقا كقاطرة للتنمية الاقتصادية للبلدان الأعضاء في رابطة الدول المستقلة. ويمكن اعتبار وظيفتها هذه أسهاما في دعم التنمية الشاملة عالميا

الواقع ان كل دولة متقدمة تميل إلى مساعدة مجموعة محددة من البلدان. وعلى سبيل المثال تعد فرنسا زعيما لمجموعة البلدان الناطقة بالفرنسية. ويمكن القول ان روسيا أصبحت تنتمي إلى هذه الفئة من الدول المانحة أيضا رغم ان العالم لا يأبه لهذه الحقيقة أحيانا

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

كازاخستان.. معجزة اقتصادية في آسيا أم في الساحة السوفيتية سابقا؟ عملية تكامل المجموعة الاقتصادية الأوراسية مع منظمة التعاون في آسيا الوسطى مهمة قابلة تماما للتحقيق روسيا دولة رائدة في دعم تنمية بلدان العالم لن يكون هناك انهيار مالي جديد في روسيا بعد فترة من السكون: روسيا والعالم العربي في مرحلة جديدة أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة