www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| العطــــل والأجـــــــازات | خـــــــدمة الـموبايل | الجاليــــة العربيــــــــــة | السفر من روسيـــــــا الى دول أخـــــرى |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | الموسيقــى والألحــان | اعلاميـات عربيــة | قصـص وروايــات | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

الاستثمــار والتجــارة

حول مشاركة روسيا في منتدى التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ

موسكو، 15 نوفمبر (تشرين الثاني)2005  

أجرت وكالة نوفوستي مقابلة مع الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية ميخائيل كامينين تحدث فيها حول مشاركة روسيا في منتدى
التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ. وفيما يلي نص المقابلة

سؤال: ما هو تعليقكم على الفعاليات التي ستنفذ في إطار منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ"؟

جواب: سيعقد في مدينة بوسان (كوريا الجنوبية) في يومي الخامس عشر والسادس عشر من هذا الشهر اجتماع مجلس وزراء الخارجية والتجارة للبلدان المشاركة في منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ". وسيشارك في هذا الاجتماع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير التنمية الاقتصادية والتجارة الروسي جيرمان غريف. ويلعب هذا الاجتماع في المنتدى دورا مستقلا، ويمثل في نفس الوقت مرحلة حاسمة وتحضيرية لقمة المنتدى التي ستعقد في يومي الثامن عشر والتاسع عشر من هذا الشهر، والتي من المتوقع أن يشارك فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

س: ما الذي يمثله منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" في الوقت الراهن؟

ج: يعتبر هذا المنتدى من ناحية الإطار والإمكانيات من أكثر المحافل تمثيلا حيث يضم 21 مشاركا، ويعتبر آلية للتكامل تتميز بوجود آفاق رحبة. كما يكون المنتدى، في الحقيقة، ما يسمى بقواعد اللعبة في المجال الاقتصادي لمنطقة آسيا - المحيط الهادئ على أساس مبدئي الإجماع والطواعية. ويعتبر هذان المبدآن ضمانا لعدم الانتقاص من مصالح أي طرف في أثناء تبني القرارات، ومحفزا للتعاون من أجل تحقيق الأهداف المشتركة لجميع المشاركين في المنتدى. ويساعد ذلك على تطوير مبادئ التعاون المتعدد الجوانب في القضايا الدولية في إطار المنتدى، بما في ذلك تحريك التكامل التجاري الاقتصادي وتعزيز الأمن في المنطقة والعالم أجمع. وينسجم عمل المنتدى بشكل كامل مع المصالح الروسية

س: ما هي طبيعة موقف روسيا اليوم من نشاط منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ"؟

ج: تتركز المهمات الأساسية لمنتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" على التحرك المشترك لأعضاء المنتدى نحو تحرير التجارة وتحسين ظروف التبادل التجاري، وتفعيل التعاون الاقتصادي، وتقريب مستويات التنمية الاقتصادية في المنتدى. ونظرا لقرب المحادثات التجارية المتعددة الأطراف في "جولة الدوحة" سيولي المشاركون في المنتدى اهتماما خاصا لمسائل منظمة التجارة العالمية والشؤون الإقليمية المرتبطة بها بشكل وثيق، وخاصة آفاق تطوير الاتفاقات الثنائية والمتعددة الأطراف حول التجارة الحرة في منطقة آسيا – المحيط الهادئ. ونأمل في أن يؤكد المنتدى على دعمه لانضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية. ونرى في تنفيذ المهمات في إطار المنتدى استجابة لحاجات المرحلة الحالية للإصلاحات الاقتصادية في روسيا. ونعتبر المشاركة في منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ"  بمثابة أداة فعالة  لتنفيذ خط روسيا الإستراتيجي الطويل الأجل في منطقة آسيا – المحيط الهادئ، الرامي إلى تكوين منطقة نمو اقتصادي مستقر وديناميكي ، الأمر الذي يساعد على استحثاث  التنمية الاقتصادية لبلادنا ، وبالأخص في المناطق الشرقية ، واندماجها العضوي بالبنية الاقتصادية لمنطقة آسيا – المحيط الهادئ

س: ما هي المسائل الأخرى التي يبحثها المشاركون في المؤتمر بالإضافة إلى الشؤون الاقتصادية؟

ج: على الرغم من الاختصاص الاقتصادي الأول لمنتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" إلا أن السنوات الأخيرة تشهد توسيع قائمة المسائل السياسية في جدول أعمال المنتدى. ويبحث المشاركون في هذا المحفل الكبير مواضيع تعزيز الأمن الإقليمي في مختلف جوانبه، وخاصة محاربة الإرهاب والتصدي للجريمة المنظمة العابرة للحدود، وضمان أمن الطرق البحرية، ومكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل. ويعترف جميع المشاركين في المنتدى بأهمية البحث المشترك عن ردود مناسبة للتحديات التي تواجه الاستقرار الإقليمي. ونرى أن المنتدى يتمتع بوجود طاقة كبيرة لاتخاذ الإجراءات العملية، بما في ذلك بالأساليب الاقتصادية والمالية. وتشارك روسيا بكل نشاط  في العمل بمجال تكثيف التعاون في مكافحة الإرهاب في إطار منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ"، وتنفيذ القرارات الصادرة عن المحفل المذكور بهذا الشأن. كما تبدي روسيا روح المبادرة في العمل في المجموعة الخاصة للمنتدى المتعلقة بمكافحة الإرهاب، وفي مؤتمراته حول أمن التجارة. وندعو إلى تشديد تعاون المحفل في هذا المضمار مع المنظمات والمؤسسات الدولية والإقليمية. وندعم على خلفية الموضوع الرئيسي لمنتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" لعام 2005 "نحو مجموعة موحدة - من خلال التجارب والتجديد" صياغة مجالات جديدة للعمل المشترك، كالتعاون الإقليمي في مكافحة الأوبئة والأمراض، بما في ذلك أنفلونزا الطيور، وكذلك التعاون الثقافي. كما نؤكد على أهمية العمل الملموس للمنتدى في مجال مكافحة الفساد الإداري الذي بدأ يخرج عن إطار البلد الواحد ويكتسب طابعا دوليا في ظل ظروف تطور العولمة وتعزيز التبادل الدولي. وتبدي روسيا استعدادها للتعاون الثنائي والمتعدد الأطراف مع جميع أعضاء منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" من أجل القضاء على هذا التهديد وتطوير اقتصاديات المنطقة

س: ما هي المقترحات العملية التي تقدمها روسيا في إطار منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ"؟

ج: سيحمل الجانب الروسي معه إلى اللقاء القادم مجموعة كاملة من المقترحات المدروسة. وقد أصبح تنفيذ إجراء الاستعراض الفردي لخطة عمل روسيا في تحرير التجارة والاستثمارات ورفع مستوى انفتاح الاقتصاد باشتراك خبراء مستقلين أجانب مرحلة مهمة من مراحل مشاركة روسيا في منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ". وقد جرى في ختام بحث خطة عمل روسيا (في مارس 2005)، والاستعراض المرحلي لنتائج نشاط منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" للعقد الأخير (في شهر مايو 2005) إعطاء تقييم عال لديناميكية التنمية الاقتصادية لروسيا في فترة 7 سنوات مرت على مشاركتها في المنتدى، ونطاق وفعالية الإصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها

كما دعت روسيا في هذا العام على خلفية الآثار المأساوية لكارثة المد الزلزالي "تسونامي" كأحد المبادرين الرئيسيين إلى تطوير التعاون الواسع في إطار منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" لمواجهة الكوارث الطبيعية والحالات الطارئة التي تنشأ من جرائها. وقد تم بالفعل تنفيذ فكرة تشكيل آلية تنسيق تعمل بشكل منتظم - الفريق الخاص لمنتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" لشؤون الاستعداد لحالات الطوارئ، وإكساب عمله اتجاها واضحا وتطبيقيا. وتتعزز تجربة قيام روسيا باستضافة بعض الفعاليات في إطار منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ". وقد أجرت روسيا، على سبيل المثال، في شهر سبتمبر 2005 في فلاديفوستوك مجموعة كاملة من الفعاليات الرامية إلى تطوير التعاون الإقليمي في مجال النقل، بما في ذلك جلسة لفريق العمل الخاص بشؤون النقل، وجلسات لفرق ولجان الخبراء المتخصصة. وركز الجانب الروسي على إمكانيات تأمين ممرات النقل، ومسائل تطوير شبكة النقل الجوي. وتقدم الجانب الروسي أيضا بمبادرات تشكيل شبكة موحدة للمعلومات حول جميع أنواع النقل، ومركز إعلامي موحد لأمن الملاحة البحرية في آسيا – المحيط الهادئ

س: في أية اتجاهات أخرى يمكن أن نلاحظ نشاط روسيا في منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ"؟

ج: عادة ما نولي اهتماما خاصا لمسائل الطاقة في نشاط منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ". ويجري حاليا البحث عن أشكال جديدة لمشاركة روسيا في ذلك. كما نظم الجانب الروسي في هذا العام جلسة لفريق الخبراء حول مسائل الطاقة وإمداداتها. وجرى بنجاح تنفيذ أحد مشاريع منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" (تقديم الأبحاث والمخترعات الروسية في مجال مبينات فعالية استخدامات الطاقة في الاقتصاد). وجرى تقديم تلك المنجزات العلمية البحثية في منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ"، بما في ذلك في أثناء الندوة الدولية التي عقدت في موسكو
في شهر سبتمبر 2005. كما يجري حاليا بحث المسألة المتعلقة بتنظيم لقاء لفريق عمل منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ"
لشؤون الطاقة في روسيا في عام 2006

وباشرنا بالعمل في إطار منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" على التعاون الإقليمي في مجالات جديدة كالاقتصاد الرقمي. وقد تم تحقيق أول النتائج الملموسة في هذا المجال. وقد وافق المنتدى على تمويل المشروع الروسي لعام 2006 حول تطبيق الخبرات المتقدمة التي اكتسبتها اقتصاديات المنتدى في عدد من مجالات التجارة الإلكترونية. ومن المقرر أن تعقد في عام 2007 جلسة لفريق عمل المنتدى لشؤون العلوم الصناعية والتكنولوجيات. وبدأ منذ عام 2005 تطبيق المبادرة الروسية المتعلقة بـ "حوار" منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" لتوفير الظروف المناسبة لتطوير أسواق المعادن غير الحديدية. وتعتبر روسيا مؤسس هذه الآلية وأحد أعضائها. وقد أعطى وزراء تجارة البلدان الأعضاء في منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" تقييما إيجابيا لهذا الحوار في الوثائق الختامية للقائهم الذي عقد في شهر يونيو الماضي

س: هل يشارك البيزنس الروسي في مشاريع منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ"؟

ج: تتسع مشاركة البيزنس الروسي في العمل في مجال منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ". وقد جرت في هذا العام إضافة إلى الخطوات الأخرى في هذا المسار الاستفادة من قناة جديدة للتعاون مع الأوساط العملية في المنطقة حيث أقيمت علاقات متينة ومنتظمة في مجال شبكة النساء اللواتي يترأسن شركات خاصة في اقتصاديات بلدان منتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ". ونحن على ثقة من أن المشاركة الواسعة لممثلي أوساط الأعمال الروس في قمة الأعمال لمنتدى "التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ" التي ستعقد في مدينة بوسان في الفترة من السابع عشر إلى التاسع عشر من هذا الشهر ستعطي دفعا إضافيا لتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية لروسيا مع البلدان الأعضاء في المنتدى

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

روسيا: 2 تريليون دولار - حجم الناتج المحلي الإجمالي لأول مرة حول مشاركة روسيا في منتدى التعاون الاقتصادي في آسيا – المحيط الهادئ رئيسا حكومتي روسيا والصين يبحثان برنامج التعاون الاقتصادي بين البلدين للفترة حتى عام 2010 افتتاح مكتب تمثيل المركز الروسي المصري للتعاون في موسكو فائض الميزان التجاري لروسيا الاتحادية في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2005 يبلغ 2ر55 مليار دولار أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة