www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | الموسيقــى والألحــان | اعلاميـات عربيــة | قصـص وروايــات | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

الاستثمــار والتجــارة

عدنان القصار: روسيا تستطيع أن تصبح شريكا أساسيا للبلدان العربية في مجالات التنمية

موسكو، 31 أغسطس (آب)2005  نوفوستي

أعرب رئيس الجانب العربي في مجلس الأعمال الروسي العربي، رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان عدنان القصار عن سعادته لعقد اللقاء الرابع في موسكو بعد استضافة الجلسة الثالثة في بيروت في أوائل العام الحالي

وأشاد القصار في كلمته التي ألقاها في الجلسة المنعقدة اليوم بجهود وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مجال دعم العلاقات الروسية العربية. وأكد على متانة تلك العلاقات وقوتها وعدم تأثرها بالتقلبات والأحداث

وذكر القصار أن مجلس الأعمال الروسي العربي استطاع أن يشق طريقه ويقوم بتأدية المهمات المناطة به في مجال تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين روسيا الاتحادية والبلدان العربية. وقال رئيس الجانب العربي في مجلس الأعمال الروسي العربي: "إن هذا اللقاء يعكس الرغبة الصادقة لدى كلا الجانبين في تطوير العلاقات التجارية وأواصر الصداقة والتعاون القائمة بيننا من خلال مد الجسور بين شركات ومؤسسات القطاع الخاص.. كما ساهمت الاجتماعات السابقة لمجلس الأعمال الروسي العربي في تكوين فهم أفضل لحاجات وتطلعات الجانبين. واسمحوا لي أن ألفت انتباهكم إلى أهمية تطوير علاقاتنا من إطارها الشخصي إلى إطار مؤسساتي فاعل من خلال تنفيذ مشاريع مشتركة.. ولهذا فقد حان الوقت لتقديم مقترحات ملموسة لتطوير العلاقات مستفيدين من التشريعات الملائمة والتي وضعت من أجل تعزيز الشراكة بين المجتمعات الاقتصادية. وأود أن أتقدم باقتراحين يتعلق أولهما بإنشاء صندوق استثماري برأس مال نصفه عربي والنصف الآخر روسي بهدف إقامة استثمارات صناعية وخدماتية وزراعية في روسيا والعالم العربي. أما الاقتراح الثاني فيتمثل في إقامة مركز لنقل التكنولوجيا بين روسيا والبلدان العربية على مستوى القطاع الخاص لدعم الاستثمارات

وأكد القصار على أهمية الجلسة المشتركة الرابعة لمجلس الأعمال الروسي العربي قائلا: "إن لقاءنا اليوم يكتسب أهمية خاصة لأنه ينعقد في ظروف غير اعتيادية وحرجة تتطلب منا كل عناية واهتمام. لقد أصبح العالم أكثر ترابطا وتداخلا ويحتاج إلى إدراك لأهمية التعاون من أجل الخير وتحقيق السلام. ولا يمكن بدون ذلك حل المشاكل التي نعاني منها في مختلف مناطق العالم. وتجدر الإشارة إلى أن هناك قضايا عربية عالقة بحاجة إلى حلول عادلة. ولا يسعننا إلا أن نثمن مواقف روسيا الاتحادية المتعاطفة مع هذه القضايا. ونؤكد أن روسيا بقدراتها وثرواتها الكبيرة تستطيع أن تكون شريكا أساسيا للبلدان العربية في مجالات التنمية

وقد افتتحت الجلسة المشتركة الرابعة لمجلس الأعمال الروسي العربي اليوم في مدينة موسكو بحضور ومشاركة ممثلين عن أوساط رجال الأعمال، وبرلمانيين، وشخصيات اجتماعية وسياسية معروفة من روسيا، ورجال أعمال بارزين من البلدان العربية، وسفراء الدول العربية المعتمدين في موسكو، وجمع غفير من الصحفيين الروس والعرب

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

مديرة مجلس الأعمال الروسي العربي: تخصيص قطعة أرض بمساحة 5 هكتارات لبناء "البيت العربي" في موسكو عدنان القصار: روسيا تستطيع أن تصبح شريكا أساسيا للبلدان العربية في مجالات التنمية رئيس غرفة تجارة بغداد : رجال الأعمال العراقيون مهتمون بمساهمة الشركات الروسية في عمليات إعادة بناء العراق اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية التونسي تفعل اتصالاتها مع روسيا إنشاء مجلس الأعمال الروسي والأردني أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة