www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| العطــــل والأجـــــــازات | خـــــــدمة الـموبايل | الجاليــــة العربيــــــــــة | السفر من روسيـــــــا الى دول أخـــــرى |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | الموسيقــى والألحــان | اعلاميـات عربيــة | قصـص وروايــات | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

الإستثمـار والتجـارة

بوتين يحفز نمو الاستهلاك الداخلي

بقلم النائب الأول سابقا لرئيس مجلس الفيدرالية المفتش في هيئة الرقابة المالية الدكتور في الاقتصاد فلاديمير غوريغلاد - نوفستى

تعتبر مبادرات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الرقي بمستوى حياة السكان والتي تقدم بها في الخامس من الشهر الحالي إستراتيجية اقتصادية طويلة الأمد قبل كل شيء. ويتسم بأهمية قصوى في القرن الحادي والعشرين في عصر اقتصاد التكنولوجيا العالية توظيف الأموال في المورد البشري. وقد وضع الرئيس الرهان على تطوير الطاقة البشرية بتخصيصه في ميزانية الأعوام 2006 ـ 2008 الأولوية للصحة والتعليم والمجال السكني والزراعة وبذلك لتحفيز النمو الاقتصادي للبلاد

وليس هذا انعطافا نحو اليسار بل نهج اقتصادي ليبرالي يميني مختبر منسجم مع النزعات العالمية. وستزيد مبادرات الرئيس التي سينفق على تنفيذها 3 مليارات و 790 مليون دولار في عام 2006 وحده مداخيل السكان وستشبع الصناعة الروسية بالطلبيات وستوسع سوق الاستهلاك. وهذا أمر هام لأن نمو الاستهلاك الداخلي بالذات أصبح واحدا من العوامل الأساسية لنمو الاقتصاد الروسي الذي تعاظم خلال خمس سنوات بنسبة 40 بالمائة

يعتبر نمو النفقات على الصحة العامة منقطع النظير. فالتمويل من الميزانية سيزداد 64ر1 مرة. ومن المقرر مع حلول عام 2008 زيادة الخدمات الصحية في المستوصفات والمستشفيات بنسبة 11 بالمائة ونمو طاقات المراكز العلاجية النهارية بنسبة 62 بالمائة. ويتسم بأهمية فائقة في مجرى إصلاح الصحة العامة تعزيز الحلقة الأولية بالذات. وستحول الموارد الأساسية من الخزينة لرفع رواتب الأطباء في المستوصفات بحوالي 350 دولارا في الشهر ورواتب الأطباء المعالجين والممرضات بحوالي 175 دولارا وللتجهيز التقني

لقد أصبح الكثير من الأجهزة والمعدات الطبية باليا. ويخصص لتجهيز مستوصفات الأحياء السكنية بالمعدات الطبية الحديثة 508 ملايين و 772 ألف دولار. وقد أشار الرئيس الى أن من الضروري خلال العامين القادمين تزويد 10 آلاف مستوصف بلدي بمعدات التشخيص العصرية. وستتجدد سيارات الإسعاف. وستكون 11 ألف سيارة طلبية جيدة لصناعة السيارات الروسية

وينتظر اليوم الكثير من المرضى المحتاجين الى مساعدة طبية بالتكنولوجيا العالية دورهم في الطوابير. ويجب أن يزداد عدد الروس الذين ستقدم إليهم هذه المساعدة على حساب الميزانية وفق مبادرات الرئيس ما لا يقل عن أربع مرات مع حلول عام 2008. وقد قال بوتين ان من الضروري أن تصبح التكنولوجيا الطبية  العالية في المنال قبل كل شيء في علاج أمراض القلب والشرايين والأورام والإصابات والكسور وبخاصة لدى علاج الأطفال. وسيزداد تمويل المستشفيات والمراكز الطبية لدى وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية وأكاديمية العلوم الطبية وسيظهر عدد إضافي من الممرضات

وسيعار اهتمام فائق لسيبيريا والشرق الأقصى بمراعاة وضعيهما السكاني العصيب ونزوح السكان. وستبلغ التوظيفات في بناء المنشآت الصحية 807 ملايين و 18 ألف دولار في عام 2006 أي ما يزيد 9ر3 مرة عما في ميزانية هذا العام

ومن المقرر تكليف مصانع الأدوية الروسية بإنتاج الأدوية التي تستورد الآن

وستبلغ زيادة النفقات على التعليم 35 بالمائة في عام 2006. وهذه زيادة ملحوظة. ومن المقرر أن يخصص للتعليم عموما مبلغ 7 مليارات و 228 مليون دولار. وسيشمل 35 بالمائة من السكان في سن تتراوح بين 15 و 34 سنة مختلف برامج التعليم العالي والمتوسط. وستظهر الانترنت في 87 بالمائة من المدارس بدلا من 57 بالمائة حاليا. وسينفق على 12 برنامجا فيدراليا هادفا في ميدان التعليم 331 مليونا و 53 ألف دولار. وستوظف الاستثمارات أيضا في بناء مؤسسات التعليم

ويجري التركيز في المجال السكني على تطوير القروض السكنية. ويعتبر الحصول على المسكن المناسب بالسعر المعقول مشكلة حادة للملايين من الروس. ولا يستطيع الحصول على القروض السكنية إلا 7 بالمائة من المواطنين. ومن المقرر أن يبلغ عدد هذه القروض حوالي المليون مع حلول عام 2010. ويتنبأ الخبراء بأن سوق القروض السكنية سيستخدم فيها 4 مليارات و 105 ملايين دولار في عام 2006

وخصص من الميزانية للعلوم الأساسية مليار و 300 مليون دولار (يعادل نمو التوظيفات 4ر126 بالمائة). وسينفق على الأبحاث التطبيقية مليار و 123 مليون دولار (زيادة بنسبة 8ر116 بالمائة). ويجب ان يزداد متوسط رواتب الباحثين العلميين خلال ثلاث سنوات ليصل الى 1053 دولارا. ولكن لا بد من الإشارة الى أن استيعاب الموارد الفعال ليس ممكنا إلا بعد الإصلاحات المؤسساتية للعلوم. وستزداد مداخيل العاملين في ميدان الميزانية على العموم زيادة فعلية بمقدار 5ر1 مرة. وبين الأولويات الوطنية أيضا تطوير البنى التحتية والمرافق الارتكازية وصناعة الطيران والصناعة الزراعية والصناعة الكيماوية وصناعة المواصلات والاتصال

ويجب أن تكون التوظيفات بالقدر الذي يستوعبه الاقتصاد. وسيتجمع في صندوق الاستثمارات 7 مليارات و 473 مليونا و 684 ألف دولار
في الأعوام 2006 ـ 2008. ويجب عند إنشاء مثل هذه الصناديق العمل بشكل لا يخل فيه تجميع الموارد بمؤشرات الاستقرار الاقتصادي الكلي. وعلاوة على ذلك يجب وضع برامج دقيقة وواقعية ينبغي تمويلها

ويتطلب استيعاب الأموال الفعال دون شك آلية تدبير جيدة لا تؤمنها الدولة بعد. وستبلغ نفقات الميزانية الفيدرالية على الفرد نسبة 48 بالمائة من جميع النفقات في عام 2006. وينبغي مراقبة إنفاق هذه الأموال مراقبة دقيقة من أجل أن تصبح التوظيفات في الإنسان  فعلا عاملا للنمو الاقتصادي

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

الطائرات الروسية تتغلب على نظيراتها الأمريكية في معارك تدريبية طائرة من نيجني نوفغورود ستصنع في ناميبيا بوتين يحفز نمو الاستهلاك الداخلي المصانع الروسية في معرض موسكو للسيارات في هذا العام روسيا – تركيا: مضاعفة حجم التبادل التجاري أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة