www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| العطــــل والأجـــــــازات | خـــــــدمة الـموبايل | الجاليــــة العربيــــــــــة | السفر من روسيـــــــا الى دول أخـــــرى |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | الموسيقــى والألحــان | اعلاميـات عربيــة | قصـص وروايــات | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

الإستثمـار والتجـارة

مكسيم ميدفيدكوف يؤكد على بقاء رسوم الاستيراد عند حدودها الحالية بعد انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية مباشرة

موسكو، 12 مايو 2005(أيار). نوفوستي
أكد رئيس دائرة المحادثات التجارية في وزارة التنمية الاقتصادية والتجارة الروسية مكسيم ميدفيدكوف أن رسوم الاستيراد ستبقى بعد انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية عند حدودها الحالية مباشرة
وأوضح ميدفيدكوف في كلمة ألقاها في اجتماع "نادي ميركوري": "لن يصار إلى خفض أي رسم (استيراد) في العام الأول بعد انضمام روسيا إلى المنظمة المذكورة. وأضاف أن الرسوم ستنخفض بالتدريج خلال 5-7 سنوات انطلاقا من حساسية هذا القطاع أو ذاك
وذكر كبير المفاوضين التجاريين الروس أن رسوم الاستيراد ستنخفض بعد انتهاء المرحلة الانتقالية بنسبة 25 بالمائة. وأضاف أن الحكومة الروسية خفضت مستوى رسوم الاستيراد في السنوات الأخيرة بنسبة 40 بالمائة بغض النظر عن عملية الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية متخلية بالتدريج عن سياسة الحماية الجمركية
وأكد ميدفيدكوف أن مستوى رسوم الاستيراد في روسيا سيبقى بعد انتهاء المرحلة الانتقالية أعلى من مستوى رسوم الاستيراد في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي
وقال رئيس دائرة المحادثات التجارية في وزارة التنمية الاقتصادية والتجارة الروسية: "لن ينخفض أي رسم استيراد في روسيا عن مستوى 5 بالمائة". وأعلن أن الحكومة لن تقوم بخفض رسوم الاستيراد في القطاع الزراعي الذي يثير القلق الأكبر في هذا المجال. وذكر أن بعض المعطيات تشير إلى إمكانية زيادة تلك الرسوم، وإلى عدم خفضها في مجال البضائع الرئيسية المهمة
ويرى ميدفيدكوف أن انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية سيساعد على التصدي للإجراءات التمييزية التي تتخذ بحق المنتجات الروسية. وقال إن روسيا تحتل المرتبة الثانية في العالم بعد الصين من حيث تعرضها لتلك الإجراءات من جانب شركائها التجاريين. وأشار إلى وجود 103 إجراءات تحديد على البضائع الروسية في 46 بلدا عضوا في منظمة التجارة العالمية، وهذا برأيه يلحق ضررا اقتصاديا يقدر بملياري دولار سنويا
واختتم كبير المفاوضين التجاريين الروس حديثه قائلا: "تقوم منظمة التجارة العالمية بتقسيم الأموال بدون روسيا التي تخسر بصورة منتظمة في صراع التنافس الجاري في العالم

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

إصلاح منتدى التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ يستجيب لمصالح روسيا مصطلحات الاستيراد والتصدير الحكومة الروسية تخطط لوضع ترتيبات تشجيع إنتاج السلع المعدة للتصدير ياكوفينكو يعلن أن روسيا لن تنضم الى منظمة التجارة العالمية إلا وفق شروط نافعة مكسيم ميدفيدكوف يؤكد على بقاء رسوم الاستيراد عند حدودها الحالية بعد انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية مباشرة أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة