www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| ا لرئيــس الروســى | الوزارات والادارات | الاتحاد السوفيتى | روسيـا و الفضـــاء | الهجـــرة والاقامــــة | السفــارات الروســية | الاستشارت القضـائية | مجلس الدومـــــا |
| الصحافـة العربيــة | بدون تعليـــــق | التعليم والجامعــات | التعــــارف | الاستثمـار والتجـــارة | السياحـــة والسفــــر | وسائــــل الاعــــلام | كمبيوتــر وانترنـت |

وراء الأحــــــداث

مفتى عموم الاتحاد الروسى

أواخر شهر مايو (أيار) عقدت في موسكو جلسة احتفالية بمناسبة مرور مئة سنة على افتتاح جامع المدينة حضرها رئيس مجلس البلدية يوري لوجكوف ووزير الثقافة الكسندر سوكولوف ورئيس جمهورية تترستان منتمر شايمييف ورئيس مجلس الدولة لجمهورية داغستان محمد على محمودوف. وألقى رئيس مجلس مفتي روسيا الشيخ راويل عين الدين تقريرا في الجلسة قال فيه
يحتفل مسلمو العاصمة الروسية بيوبيل جامعها. ويمكن القول إن روسيا لم تشهد مثل هذا الحدث خلال 14 قرنا من وجود الإسلام فيها. فلأول مرة منذ قيام الدولة الروسية نرى أن الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس بلدية موسكو يوري لوجكوف وعددا كبيار من مسئولي مناطق وجمهوريات روسيا الاتحادية ومفتي بلدان رابطة الدول المستقلة وإخواننا من البلدان البعيدة يشاطرون مسلمي روسيا أفراحهم. وأكد الرئيس بوتين في رسالة التهنئة التي وجهها إليهم أن جامع موسكو أصبح اليوم مركزا مهما لحياة روسيا الروحية وأن الخطب التي تلقى فيه تتضمن دائما الدعوة إلى الوفاق والتسامح الديني والحوار الطائفي. وجاء في رسالته أنه يستحق كل التقدير موقف رجال الدين المسلمين الثابت فيما يتعلق بإدانة الإرهاب والتطرف وجميع محاولات استغلال الإسلام لأهداف مغرضة
وواصل الشيخ راويل عين الدين يقول إن جامع موسكو بني حين كان يعيش فيها ما لا يزيد إلا قليلا على أربعة آلاف مسلم. وتم تشييده خلال فترة وقصيرة جدا لا تزيد على 6 أشهر. ولم تغلق أبوابه ولو يوما واحدا على امتداد مئة سنة. وزاره كل من رئيس إندونيسيا سوكارنو والرئيس المصري جمال عبد الناصر وزعيم الثورة الليبية معمر القذافي والشخصيات الإسلامية المعروفة من بلدان آسيا وإفريقيا وأوروبا
هاأنا أقف داخل رمز الصداقة في مدينة أسوان بين شعار كل من مصر والاتحاد السوفيتي.. فكرت فيكم وفي روسيا وشعبها.. فكل الأمنيات الطيبة لكم وللشعب الروسي العظيم
شيد إلى جانب جامع موسكو مجمع ديني يضم مقر مجلس مفتي روسيا ومدرسة يتعلم فيها كل سنة نحو ألف شخص وبناية للجامعة الإسلامية ومحلا تجاريا تباع فيه منتجات من اللحم الحلال. وفيما يتعلق بالجامع ذاته فإنه لم يعد يتسع اليوم لجميع من يأتي إليه لأداء فريضة الصلاة. ولهذا السبب بالذات اتخذ قرار بشأن إعادة بناء قاعة الصلاة
وقال الشيخ راويل عين الدين إن قاعة الصلاة تسع اليوم حوالي ألفين وخمسمئة شخص وبعد إعادة بنائها ستتسع لـ5 أو 6 آلاف شخص، ويعني ذلك أنه سيتم توسيعها ثلاث مرات. ولا يجري تجميل مظهر الجامع فحسب بل ويتغير مضمون نشاطه. فيبث التلفزيون الروسي إلى جميع مناطق البلد ورابطة الدول المستقلة عموما الصلاة والخطبة التي تلقى في المسجد بمناسبة عيد الفطر أو عيد الأضحى. ويأتي إلى الجامع للصلاة اليوم أبناء 40 شعبا من شعوب روسيا. ولهذا أصبح الاحتفال بمرور مئة سنة على افتتاح جامع موسكو عيدا لجميع مسلمي بلدنا
توجه منتمر شامييف رئيس جمهورية تترستان إحدى أكبر جمهوريات روسيا الاتحادية بالتهنئة إلى مسلمي موسكو بهذه المناسبة. وقال: نحن في جمهوريتنا انتهينا عمليا من إعادة جميع المساجد والكنائس إلى الطوائف الدينية. وكان في تترستان حتى أواسط ثمانينات القرن الماضي23 مسجدا فقط وأصبح فيها اليوم ألف ومئة مسجد. وبعد إنشاء الجامعة الإسلامية في قازان بدأت جمهوريتنا العمل الكبير على إعداد الكوادر الوطنية. ونحن على استعداد لتقديم المساعدة في هذا المجال إلى مناطق وجمهوريات أخرى لأن كل الظروف اللازمة متوفرة في جامعتنا. ونعتبر أن مستوى تدريس العلوم الدينية وغير الدينية فيها رفيع بما فيه الكفاية
واستطرد الرئيس منتمر شامييف قائلا: إليكم مثالا واحدا يبين وضع جميع الطوائف الدينية في جمهورية تترستان
قبل بضع سنوات وقعتُ على مرسوم بخصوص إعادة بناء كاتدرائية البشارة التي يعود إنشاؤها إلى القرن السادس عشر وبناء مسجد قل شريف بجوارها في أراضي قلعة قازان - مركز المدينة التاريخي. وفي السنة القادمة التي سنحتفل فيها بالذكرى الألفية لتأسيس مدينتنا ستجري مراسيم افتتاحها لإقامة صلاة العيد. ويجدر القول إن مواطني جمهوريتنا رحبوا بهذا القرار. وكل من يريد التبرع لبنائهما يسجل اسمه في كتاب الشرف الذي استحدث خصيصا لهذا الغرض. ولا يهمنا المبلغ الذي يتبرع به.. الأهم أن المسجد والكاتدرائية يجري بناؤهما جنبا إلى جنب في أراضى القلعة بأموال مواطني الجمهورية
وقال رئيس جمهورية تترستان منتمر شامييف في الختام إن جامع موسكو جرى تشييده أيضا بأموال التجار التتر القاطنين فيها. وعلينا ألا ننسى أسماهم
وشارك في الاحتفالات التي جرت في العاصمة الروسية بمناسبة مرور مئة سنة على افتتاح جامع موسكو المفتي مراد على جومانوف رئيس الإدارة الدينية لمسلمي قيرغيزيا الذي قال في خطابه: أشير بارتياح كبير إلى أن السياسة التي تسير عليها حكومة جمهوريتنا برئاسة عسكر أوكاييف أدت إلى إقامة علاقات طيبة بين أجهزة السلطة ورجال الدين. ونحن، مسلمي قيرغيزيا، نرحب بالتغييرات الاجتماعية الجارية في بلدنا لكونها تفتح آفاقا رحبة للتعاون بين المؤمنين وغير المؤمنين. ولرجال الدين في قيرغيزيا اليوم أوثق العلاقات مع علماء وفناني الجمهورية كما أنهم يشاركون بنشاط في مختلف الفعاليات التي تقام على النطاق الجمهوري
وقد تغير بشكل جذري موقف الدولة من المسلمين. فقبل استقلال قيرغيزيا كان فيها 29 مسجدا فقط. وأصبح عددها اليوم نحو ألفين. ويعمل في بشكيك عاصمة الجمهورية معهد إسلامي يدرس فيه إلى جانب الشباب القيرغيزيين إخواننا من جمهوريات آسيا الوسطى
وأكد المفتي مراد علي جومانوف يقول إن الإسلام لا يعني فقط أداء الفرائض الدينية.. الإسلام هو دين السلام والخير والرحمة. كما أنه يعطي أهمية فائقة للحفاظ على نقاوة الأخلاق والعلاقات العائلية. ويدعونا القرآن الكريم إلى التعاون مع جميع الأقوام والشعوب التي خلقها ربنا تعالى. ويرشد رجال الدين في قيرغيزيا المؤمنين إلى هذا الطريق بالذات. ونحن نستنكر في خطبنا جميع مظاهر التعصب القومي والازدراء بقوميات وطوائف دينية أخرى. ونولي اهتماما كبيرا لتعزيز العلاقات الدولية مع إخواننا في العقيدة ونلجأ لهذا الغرض إلى اتباع مختلف الأساليب بما فيها تبادل الوفود والمطبوعات
وينبغي اليوم، باعتقادي، إيجاد أشكال جديدة لإقامة العلاقات الدولية بين رجال الدين في بلدان رابطة الدول المستقلة. والمثال على ذلك هو اتفاقية التعاون بين مجلس مفتي روسيا والإدارة الدينية لمسلمي قيرغيزيا. وقمنا بتوقيعها مع الشيخ راويل عين الدين يوم 28 مايو (أيار) من السنة الجارية
وختم مفتي قيرغيزيا الشيخ مراد علي جومانوف كلمته بقوله: إنني مسرور غاية السرور لكون توقيع هذه الاتفاقية جرى في أيام الاحتفال بالذكرى المئوية لافتتاح جامع موسكو الذي أصبح عيدا لجميع مسلمي روسيا
نقلاً عن اذاعة صوت روسيا القسم العربى

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

الإسلام في روسيا عدد المؤمنين في روسيا في تزايد مستمر الرئيس فلاديمير بوتين يهنئ مسلمي روسيا بعيد الفطر المبارك ألفا مسلم روسي يؤدون العمرة سياسيون روس ورجال دين يشاركون في منتدى روسيا والعالم الإسلامي أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة