www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| العطــــل والأجـــــــازات | خـــــــدمة الـموبايل | الجاليــــة العربيــــــــــة | السفر من روسيـــــــا الى دول أخـــــرى |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

شـــؤون روسيـة

تعاون روسيا والصين في ارتياد الفضاء

كتب اندريه كيسلياكوف المعلق السياسي لوكالة  نوفوستي

حدد شهر اكتوبر الحالي مصير الملاحة الفضائية الروسية في خلال الأعوام العشرة القادمة. ففي هذا الشهر بالذات صادقت  حكومة روسيا الاتحادية  على البرنامج الفضائي الاتحادي لفترة 2006 – 2015.  علما ان هذا البرنامج طموح جدا… من الأعمال الروتينية إلى تحديث الصواريخ الحاملة

فمن هم الشركاء الذين تعتزم روسيا ولوج العقد الفضائي الجديد معهم؟  الجواب واضح، إذ تصبو إلي الفضاء البعيد  بجد إلى جانبها كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي والصين واليابان التي تتطابق أهدافها الإستراتيجية مع الأهداف الروسية. أما بخصوص الطرائق فهي أن قيادة وكالة الفضاء الروسية  كانت تؤكد دوما على أن المحطة الفضائية الدولية التي تتولى تشغيلها عمليا روسيا والولايات المتحدة  تشكل الحصن الأمامي في الطريق إلى الفضاء البعيد، والقاعدة التجريبية الفريدة  لمعالجة سيناريو البعثات المأهولة الطويلة الأمد

لكن يمكن اليوم التحدث بكل ثقة عن ابتعاد شركاء موسكو الأمريكيين فعلا عن برنامج المحطة الفضائية الدولية.  وبوسع روسيا أن تبقي المجمع المداري في وضع العمل لفترة زمنية ما لكن هيهات أن يمكن الحديث عن  القيام هناك بأعمال بحث علمي وأعمال تطبيقية واسعة النطاق. كما إن الاحتمال ضعيف من وجهة النظر التكنولوجية لقيام شراكة استراتيجية بين روسيا ووكالة الفضاء الأوربية في وقت قريب

أما فيما يتعلق الأمر بالصين  فتبدو جلية للعيان الإمكانية الواقعية لإقامة تعاون بين البلدين في مجال البرامج المأهولة. وجدير بالذكر ان البرنامج الفضائي الصيني يشبه  كثيرا من الناحية التنظيمية البرنامج الروسي

ولدى الحديث عن البرنامج القمري فإن قيادة الدائرة العامة للملاحة الفضائية في الصين لا تخفي  أنها تعتزم إطلاق مختبر علمي تجريبي إلى مدار حول الأرض سيعمل لاحقا بصورة دائمة

وفي الواقع إن إطلاق السفينة " شينجو – 6" في 12 أكتوبر لا يعتبر سوى بداية التجارب المدارية في مجال إطلاق مجمع مأهول طويل الأجل إلى مدار حول الأرض. وفي أثناء هذا التحليق سينتقل رائدا الفضاء الصينيان من الكبسولة العائدة إلى الحجرة الانفصالية المدارية  ويخلعان البزتين الفضائيتين وينفذان التجارب العلمية

وبرأي الخبراء ان هذا كله يخلق ممهدات طيبة من أجل ان يتمكن رائد فضاء صيني في غضون عامين من الخروج الى عرض الفضاء. بعبارة أخرى  يتكرر لدرجة معينة سيناريو شرقي للبرنامج السوفيتي "ساليوت" و"مير

وثمة جانب آخر لا يعتبر البتة الأخير من حيث الأهمية

فإذا ما أخذنا بنظر الاعتبار انه يوجد تعاون بين البلدين في مجال الفضاء منذ عدة عقود من السنين حيث قدمت روسيا عقدا وأجهزة روسية من اجل صنع السفن الفضائية الصينية فإن الطريق لحل مشكلة نقص الطلبيات من اجل المصانع الروسية يبدو جليا للعيان

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

روسيا لن تتنازل عن مواقعها الفضائية سيرغي كريكاليف يحطم الرقم القياسي في البقاء لأطول فترة في الفضاء تعاون روسيا والصين في ارتياد الفضاء الحكومة الروسية تقر برنامج أنشطة استكشاف الفضاء مركز "نوريك".. عين ساهرة لروسيا في الفضاء أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة