www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| العطــــل والأجـــــــازات | خـــــــدمة الـموبايل | الجاليــــة العربيــــــــــة | السفر من روسيـــــــا الى دول أخـــــرى |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

شـــؤون روسيـة

الحكومة الروسية تقر برنامج أنشطة استكشاف الفضاء

بقلم اندريه كيسلياكف، المعلق السياسي في وكالة نوفوستي

أقرت الحكومة الروسية برنامج أنشطة استكشاف الفضاء خلال الفترة من 2006 إلى 2015 منبهة إلى ضرورة تصحيح بعض فقراته الخاصة بتوطيد مواقع روسيا في السوق العالمية للتقنيات والخدمات الفضائية، مثلا، أو  الجوانب البيئية للمشروعات الفضائية

وأشار مدير وكالة الفضاء الروسية اناتولي بيرمينوف إلى ان الهدف الرئيسي ان تبقى روسيا القوة الفضائية وأن المطلوب، حتى يتم تحقيق هذا الهدف، إطلاق مزيد من الأقمار الصناعية

ويخطط لتخصيص 305 مليارات روبل (أكثر من 10 مليارات دولار) لتنفيذ البرنامج، إضافة إلى تدبير مبلغ قدره 150 مليار روبل من مصادر خارج الميزانية

والأغلب ان ما لا يقل عن نصف المخصصات سيوجه إلى تمويل رحلات رواد الفضاء وتطوير الجزء الروسي من المحطة الفضائية الدولية

وتخطط روسيا لضم ثلاثة معامل أخرى إلى المحطة الفضائية الدولية في أعوام 2008 و2009 و2011 على التوالي

ويتضمن البرنامج الذي اعتمدته الحكومة الروسية صنع وتشغيل مكوك الفضاء الروسي "كليبر". ولا يستبعد ان تستعين روسيا بالجهات الدولية في تغطية نفقات مشروع "كليبر" الذي قدرت تكلفته بنحو 10 مليارات روبل  على وجه التقريب مضافا إليها 4 – 5 مليارات روبل ثمن صاروخ "اونيغا" المخصص لإطلاق  كليبر

وجدير بالذكر ان الاتحاد السوفيتي صنع في حينه مكوك الفضاء "بوران". ولكن روسيا تحتاج إلى مكوك الفضاء الجديد الآن لاسيما وان المصانع الكثيرة التي اشتركت في مشروع "بوران" والتي كانت مبعثرة في أنحاء الاتحاد السوفيتي لم يعد لها وجود. ثانيا إن "بوران" ليس مخصصا للمشروعات البحثية المطلوب إنجازها في الوقت الحاضر

ولا بد من القول ان المهندسين الروس وضعوا تصاميم أخرى لمكوك الفضاء منها ما وضعه المهندسون من مؤسسة "خرونيتشيف" الذين اقترحوا صنع سفينة فضائية تستطيع العودة إلى الأرض قبل ان تنطلق إلى الفضاء ثانية.. إلخ وتتسع لـ2 – 6 أشخاص أو لشحنة من الحمولات يزيد وزنها عن 6 أطنان ويحملها صاروخ "انغارا – أ3" من إنتاج المؤسسة ذاتها

أما مؤسسة "مولنيا" وهي المؤسسة الرئيسية المصنعة لمكوك الفضاء السوفيتي"بوران" فإنها اقترحت تطوير أحد اختراعاتها، وهو عبارة عن طائرة فضائية، حتى يتأهل لمنافسة ما يحمل اسم "كليبر. وينوه مصممو الطائرة الفضائية "ماكس" إلى انه في حال قبول اقتراحهم سينطلق العمل في صنع مكوك الفضاء من قاعدة شامخة ولن يبدأ من تحت الصفر

وهكذا هناك العروض الكثيرة التي تقدم بها مصممو السفن الفضائية الروس لكي يفوزوا بعقد تصنيع مكوك الفضاء الجديد. وربما كان حريا، والحالة هذه، ان يعلن طرح مناقصة تصنيع مكوك الفضاء

ولا بد من القول ان البرنامج الفضائي الذي اعتمدته الحكومة الروسية لا يرضي العلماء الذين يتطلعون إلى استكشاف الكواكب الأخرى. ذلك ان هذا البرنامج يضمن تمويل مشروع واحد فقط من هذا النوع هو مشروع "فوبوس – غرونت". ولكن يجب التذكير بأن المرة الأخيرة التي رصدت فيها اعتمادات في الميزانية الروسية لمشروع استكشاف الكواكب الأخرى كانت قبل عشرين سنة تقريبا

ومن جهة ثانية لا بد وان يكون العلماء رضوا عندما علموا ان الحكومة الروسية قررت تخصيص 23 مليار روبل لتمويل البرنامج الفضائي في عام 2006 بزيادة نسبتها 25% عن عام 2005، علاوة على أنها تخطط لرفع الاعتمادات بنسبة 25% سنويا. وقد يكون معنى هذا ان الدولة الروسية تعود لتهتم باستكشاف الفضاء

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

روسيا لن تتنازل عن مواقعها الفضائية سيرغي كريكاليف يحطم الرقم القياسي في البقاء لأطول فترة في الفضاء تعاون روسيا والصين في ارتياد الفضاء الحكومة الروسية تقر برنامج أنشطة استكشاف الفضاء مركز "نوريك".. عين ساهرة لروسيا في الفضاء أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة