www.ru4arab.ru

الرئيسية | الفهارس | مرحباً بكم
| شركـات التأميـــن | الأسهـم والسنــدات | الأخشــــــاب | خدمــــة البريـــــــد | ســـوق العمـــــل | الغـــرف التجــــارية | التجــــارة الالكترونــــية |
| العطــــل والأجـــــــازات | خـــــــدمة الـموبايل | الجاليــــة العربيــــــــــة | السفر من روسيـــــــا الى دول أخـــــرى |
| التعليم والجامعــات | أصدقــاء وتعـــارف | اجتماعيــــات | الهجرة والاقامـــة

شؤون روسيـة

رحيل.. إلى البقاء

بقلم: سفيتلانا بابايفا، المعلقة في وكالة نوفوستي

الأغلب ان الرئيس بوتين اتخذ قرارا بشأن ما سوف يعمله في عام 2008 عندما تنتهي فترة رئاسته الثانية وعليه ان يترك منصبه كرئيس لروسيا

ومن الواضح ان بوتين يبحث عن الإجابة عن سؤال كيف يرحل لكي يبقى، ولكن البقاء المقصود ليس بالمعنى الذي يناقشه المحللون السياسيون اليوم

فقد انهمك بوتين في عمل ما يضع حجر الأساس لحياة البلاد في الأعوام القادمة وما يدعم هيبته الشخصية مركزا على عدة اتجاهات

أولا إنه يهتم بجيران روسيا في الساحة السوفيتية سابقا. ولا بد من القول إن علاقات موسكو مع الجمهوريات المتحدة السابقة تغيرت بعد ان حدث ما حدث في أوكرانيا. الواقع أن اللهجة حيال قيرغيزيا وأوزبكستان وحتى جورجيا وأوكرانيا أصبحت هادئة لهذا السبب أو ذاك خاصة وأن رابطة الدول المستقلة يمكن ان تكون أحد الموضوعات التي ستبحث في اجتماع قادة الدول الكبرى الثماني الذي سيعقد في روسيا في عام 2006. ولم يكن في تصور أحد قبل شهور انه يمكن ان تطرح موسكو ما يخص الرابطة على طاولة مداولات قادة العالم. أما الآن فإن هذا أمر من الممكن حدوثه لأن موسكو لم تعد متشددة في هذه المسألة لاسيما وان التشدد يضر بكل من يعنيه الأمر

ثانيا إن بوتين أصبح ينشغل بالمسائل الخاصة بالقوات المسلحة الروسية. والأغلب ان هم همومه ان تبقى معدات الجيش في حالة جيدة حتى لا يحدث أي حادث خطير. ومن هنا فإن حركة التعيينات في الجيش لا تتوقف. كما ان الرئيس بوتين يحرص على مشاهدة المناورات العسكرية. وأكد بوتين انه لن يتم تجنيد الطلاب وهو أمر يتسم بأهمية بالغة بالنسبة لجميع شرائح المجتمع الروسي. وهناك نية لتخفيض مدة التجنيد الإلزامي. وإذا تم تحقيق هذه النية فضلا عن وضع الأساس للجيش المحترف فقد يذكر التاريخ بوتين بأنه حقق ما يعتبر معجزة في روسيا

ثالثا إن الرئيس بوتين يركز على قطاع محدد من قطاعات الاقتصاد الروسي ربما إدراكا منه أن بلاده لا تستطيع تحقيق طفرة في المجالات الأخرى الآن وهو قطاع الطاقة. ومن الواضح ان بوتين يعمل على تمهيد الطريق لمشاريع سوف يتم تنفيذها بعد سنوات مثل مشروع مد خط أنابيب الغاز من روسيا إلى ألمانيا في قاع بحر البلطيق. وتصب هذه المشاريع في اتجاه توطيد مواقع روسيا في العالم. ويندرج في هذا الإطار تنشيط المباحثات مع شركات دولية مثل "بريتيش بتروليوم" و"شل" وكذلك لقاءات بوتين مع قادة العالم العربي في الصيف الماضي. والأغلب ان بوتين لا يتوهم انه يمكن ان تحقق روسيا اختراقا في المجالات الأخرى، ولكن الصادرات من النفط تدر إيرادا على البلاد حتى إذا هبطت أسعار النفط طال الزمن أو قصر، لاسيما وان روسيا تزيد الصادرات من الغاز. أيضا يشهد الناس في روسيا إنشاء خطوط لتصنيع وتجميع السيارات من إنتاج الشركات الأجنبية ما يمكن اعتباره إنجازا آخر

ويمكن ان نضيف ان روسيا تعمل على تنشيط العلاقات مع الصين في مختلف المجالات وتقدم تنازلات وإن لم تكن ملحوظة أحيانا، إلى الولايات المتحدة، توطئة للمستقبل

رابعا وأخيرا إن بوتين طلب من الحكومة ان تستثمر في الثروة البشرية بقدر المستطاع.. الإسكان والتعليم والصحة. وهيهات ان يزداد طول حياة الروس إلى حد بعيد أو تظهر أدوية وطرائق جديدة غير معهودة للعلاج. ولن يتم توفير الشقة الفسيحة لكل أسرة. ولكن إذا ارتفعت قيمة رواتب الأطباء أو ظهر مزيد من الوحدات السكنية فسوف يذكر الناس هذا

أحدث المقالات اضافة فى هذا القسم

نبذه عن الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف أسرار شعبية الرئيس بوتين الرئيس فلاديمير بوتين يؤكد على مكانته كقائد يتحمل المسؤولية بكفاءة رحيل.. إلى البقاء الرئيس فلاديمير بوتين لن يرشح نفسه لفترة رئاسية ثالثة أرشيــف المقــــــــالات

الموقع | للاعلان هنا | خدماتنا لكم | للمراسلة